Back

6 أسباب تدفعك للتفكير في الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية

Sean Campbell
Sean Campbell
Last updated: Jun 15, 2022less than a minute read
6 أسباب تدفعك للتفكير في الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية

إذًا تمنيت أن تعيش الحلم الأمريكي ولو لبعض الوقت؟ انطلق نحو تحقيق حلمك! الولايات المتحدة هي الدولة الأكثر شعبية في العالم لدى الطلاب الدوليين، ولديهم مبرٌر وجيه لذلك، فهي دولة تتمتع بمستوى أكاديمي عالٍ وسمعة دولية كبيرة. ولكن هناك ما هو أكثر من ذلك.

ربما تكون جادًا في رغبتك في الدراسة في الولايات المتحدة، ولكنك لست متأكدًا تمامًا. حسنًا لكي ندرس الأمر، تعمقنا في العالم الأكاديمي وأجرينا بحثًا شاقًا من أجلك! ونعرض فيما يلي 6 أسباب بسيطة تدفعك للتفكير في الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية:

  1. جودة أكاديمية عالية وتنوع مميز

تُعد الولايات المتحدة موطنًا لعدد من أفضل أنظمة التعليم في العالم، لا سيما على مستوى الكلية، سواء كان ذلك في المرحلة الجامعية أو شهادة الماجستير أو الدكتوراه. فإذا كنت بحاجة إلى دليل على هذا المستوى العالي، فما عليك سوى مطالعة تصنيف الجامعات العالمية. حيث تستحوذ الولايات المتحدة على نصيب الأسد من الجامعات المدرجة في قائمة أفضل 20 جامعة على هذا الكوكب بنسبة 70٪!

ةيشتهر التعليم العالي في الولايات المتحدة أيضًا بالابتكار والتميز، حيث تحصل الجامعات بشكلٍ عام على تمويلٍ جيد للغاية، ويتاح للطلاب استخدام أحدث التقنيات والمرافق التعليمية.

كذلك، لا يقتصر نظام الكليات في الولايات المتحدة الأمريكية على عددٍ قليل من كليات النخبة، أو الكليات الباهظة التكاليف. فمع وجود أكثر من 4000 مؤسسة تعليمية على مستوى البلاد، سيكون أمامك العديد من الخيارات الجيدة.

  1. أهمية إدراج الشهادات الجامعية الأمريكية في سيرتك الذاتية

... لا سيما إذا كنت من غير المقيمين في الولايات المتحدة. إذا كانت سيرتك الذاتية، أو النبذة الشخصية الخاصة بك - نظرًا لأننا نتحدث عن كل الأشياء بلغة الولايات المتحدة الأمريكية – تميزك من بين الحشود المتقدمة للوظائف، فإن ذلك الأمر سيفيدك بشدة عندما تتخرج وتبحث عن فرصة لدخول سوق العمل.

لن تثبت شهادتك الجامعية الأمريكية لأرباب العمل المحتملين أنك تلقيت تعليمًا على مستوى عالمي فقط، بل ستخبرهم أيضًا بالكثير عن إمكانياتك وقدراتك الشخصية. سيدركون أنك لا تجيد مهارات اللغة الإنجليزية بكل طلاقة فحسب، بل أنك تتمتع بشخصية قوية أيضًا.

تخيل أنك خضت تجربة العيش والدراسة في بلد آخر، وتعايشت مع ثقافة جديدة، وتحدثت بلغةٍ أخرى، وانت لا تزال في أواخر سن المراهقة أو أوائل العشرينات. ستخبر هذه التجارب عنك الكثير، بل وستثبت للجميع مدى قدرتك على التكيف وقدر ما تمتلكه حقًا من طموحٍ وذكاء.

  1. مرونة الدراسة

عندما تدرس في الولايات المتحدة، يكون لديك الوقت لاختيار الطريق الذي تريد أن تسلكه في الحياة. هذا لأنك لست مضطرًا لاختيار تخصصك، أي موضوع درجتك العلمية، حتى نهاية السنة الثانية. لذا، ففي أول عامين دراسيين، سُيتاح أمامك اختيار دراسة مجموعة كاملة من البرامج التعليمية المختلفة. وفي الواقع، يمكنك "تجربتها من حيث حجم المنهج" لتعرف أيها يناسبك بشكل أفضل.

بالإضافة إلى ذلك، تطلب الغالبية العظمى من الجامعات الأمريكية من الطلاب أن يتلقوا دورات تعليمية أساسية في التعليم العام. وتُعرف هذه الدورات باسم "الفنون الحرة (الليبرالية)"، وتشمل مجالات الدراسة بدايةً من العلوم الإنسانية إلى العلوم الاجتماعية والطبيعية. والنتيجة هي أنك ستخرج من الجامعة بتعليمٍ شامل، بالإضافة إلى التخصص في موضوع الدراسة الرئيسي.

يساعد هذا النهج الاختياري في تخفيف الضغط الذي يصاحب اختيار الدرجة العلمية والارتباط بها قبل الالتحاق بالجامعة حتى. فعندما تتقدم إلى إحدى الجامعات، يكون لك مطلق الحرية في إخبارهم أنك لم تستقر بعد على التخصص الذي ترغب به. وبدلاً من ذلك، إذا كنت قد اتخذت قرارك بالفعل بشأن البرنامج الدراسي الذي تريد مواصلة دراسته، فلا يزال بإمكانك التفرع واستكشاف مواضيع أخرى، علاوة على أنه يمكنك اختيار إكمال تخصص مزدوج. وهذا الأخير يكون بدراسة درجة علمية واحدة، ولكن مع مجالين من التخصص – وهو ما يعادل درجة مرتبة الشرف التي تمنحها الجامعات في المملكة المتحدة وأيرلندا وكندا وأستراليا.

4. تقديم الدعم للطلاب الدوليين

هذا أمر بسيط إلى حدٍ ما، لكنه مهم للغاية. فباعتبارها الدولة الأكثر جذبًا للطلاب الدوليين للدراسة بها، نجد أن الكليات في الولايات المتحدة الأمريكية عمومًا لديها أنظمة رائعة لدعم الطلاب الأجانب، بل إن غالبية الجامعات لديها أقسام مخصصة لدعم الطلاب الدوليين.

يمكن أن تساعدك هذه المؤسسات في تحسين لغتك الإنجليزية، والتكيف مع الثقافة، والحصول على الدعم اللازم لاستخراج التأشيرات، بل والحصول على الدعم المالي أيضًا. علاوة على ذلك، يمكن أن ترشدك إلى الاتجاه الصحيح فيما يتعلق بالدعم الوظيفي، وحتى استشارات الطلاب.

5. التنوع الثقافي الكبير

ستشعر أن الاندماج في الثقافة في الولايات المتحدة أسهل مما تعتقد، وذلك بفضل التنوع المذهل داخل حرم الجامعات، وداخل جزء كبير من الولايات المتحدة كدولة، حيث يأتي الناس من جميع مناحي الحياة للدراسة والعمل في الولايات المتحدة الأمريكية. وحتى إذا شَعُرت بالحنين إلى الوطن، فلن تضطر عادةً إلى البحث كثيرًا عن أشخاص من نفس جنسيتك أو ثقافتك أو دينك.

وعلى الرغم من أننا لا نستطيع أن نخفي حقيقة وجود التعصب العرقي والثقافي في بعض المجتمعات داخل الولايات المتحدة، لكن غالبية سكانها يرونها دولة تُفتح فيها الآفاق أمام تقبل الاختلاف والتسامح والتقدمية بشكل لا يصدق. ويتجلى هذا التسامح الثقافي بشكل أكبر في الكليات التي لطالما كانت معقلًا للجماعات الليبرالية والتقدمية. وإذا كنت تشعر بأي قلق بشأن مسألة التنوع داخل إحدى الجامعات التي تفكر في الالتحاق بها، فمن المفيد لك أن تبحث في الأمر قليلًا قبل أي شئ.

6. الحياة في الحرم الجامعي

وأخيرًا، دعونا نتحدث بإيجابية كبيرة في آخر النقاط عن الحياة في الحرم الجامعي في الولايات المتحدة الأمريكية. ربما تناولت كل الأفلام والبرامج التلفزيونية الحياة في الحرم الجامعي، ولكن هناك شيء فريد من نوعه حول الحياة في الحرم الجامعي الأمريكي لربما لم يتم تناوله. كما ترى، فإن خبرتك الجامعية تمتد لما وراء الخبرة الأكاديمية، حيث خبرتك الجامعية تمتد إلى نمو الشخصية والاكتشاف والحب والصداقات والضحك، وكل تلك الأفكار الرائعة والرومانسية "الهوليودية" الأخرى.

يعيش العديد من الطلاب في الولايات المتحدة في الحرم الجامعي أو بالقرب منه، ويساعدهم هذا الأمر في تعزيز حيوية الرابطة الاجتماعية وتقويتها بينك وبين زملائك الطلاب وسط مشهد اجتماعي صاخب يجمع المئات والآلاف من الطلاب الشباب. بهذا ستكون قادرًا على اغتنام الفرصة للانضمام إلى النوادي والجمعيات، والمشاركة في مختلف الأنشطة من المناظرات والحفلات إلى تنمية مهارات الكتابة والتصميم. مما يُعد طريقة رائعة لتكوين صداقات، وحتى تعزيز خياراتك المهنية من خلال الحصول على خبراتٍ قيمة.

memphis-mini-dark
Find your dream university course today

Don't miss out

why choose usa for study
reasons to study in usa
should i study in the usa
why should i study in usa
author avatar
Written By
Sean Campbell

Sean is a writer, copywriter & editor from Ireland.

Comments Disabled